المقالات

جائزة حمدان بن راشد‬⁩ نموذج للتميز و رعاية الموهوبين

مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز في دورتها الـ”21″ تمتلك رؤية تعنى بالريادة في تميز الأداء التعليمي ورعاية الموهوبين والمبتكرين ورسالة تسعى من خلالها إلى تصميم وتطبيق أفضل البرامج العالمية في التميز التعليمي ورعاية الموهوبين والمبتكرين بما يسهم في بناء منظومة تعليمية رفيعة المستوى ، وقد ساهمت المؤسسة بشكل كبير منذ (21) عام على نشر ثقافة التميز والإسهام في تميز الأداء التعليمي وتشجيع وتحفيز المتميزين والموهوبين والمبتكرين وأصحاب الإنجازات على مستوى الخليج والوطن العربي.
وكان لجائزة مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز في دورتها الـ”21″ بصمة نوعية في تحقيق الريادة بتحفيز الأداء التعليمي والإداري إقليميًا وعالميًا من خلال طرح جوائز التميز في الميدان التعليمي ورفع مستوى جودة الأداء وتحقيق الإتقان الذي حث عليه ديننا الحنيف ، وهذا يدل أن التعليم قد حظي من قبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، برعاية كبيرة ودعم مستدام يدفعه إلى الحراك والتجدد. كما أن لسموه العديد من البرامج والمشاريع التعليمية كتلك التي مع المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم «الايسيسكو»، ومركز فاب لاب الإمارات ، وجائزة «التربوي المبادر» ، و هيئة آل مكتوم الخيرية من خلال تبني مشاريع خيرية تعليمية في أفريقيا ، وغيرها العديد من البرامج والجهود المشتركة العظيمة بين المملكة العربية السعودية والإمارات التي تنم عن وعي كبير للقيادة السياسية والقائمين على التعليم بالدولتين من خلال عدة قنوات وعلى رأسها هذه الجائزة التي بدأت بالمكافآت، ووصلت إلى زرع ثقافة التصنيع، وأصبحت نموذجاً للتميز التعليمي ورعاية الموهوبين، ودعم الميدان التعليمي بكافة عناصره، وتحض القائمين على التعليم بمعاييرها الدقيقة على تخريج جيل قادر على تحقيق أهداف الدولتين نحو التنمية المستدامة، والخروج بمنتجات ريادية.
وفي هذه الدورة للجائزة ولله الحمد بلغ عدد المشاركين بنين وبنات (16) فئة الطالب المتميز و (9) فئة المعلم المتميز و (3) فئة الإدارة والمدرسة المتميزة و (1) فئة معلم فائق التميز ومتطلعين في الدورة القادمة إلى رفع مؤشر المشاركة ووضعت عدة خطط في ذلك كمحاضن التميز ورابطة المتميزين باستثمار خبرات الفائزين وأبرز الممارسات المتميزة سواء على مستوى الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية أو المملكة العربية السعودية أو الشريك الاستراتيجي دولة الإمارات الحبيبة أو دول مجلس التعاون الخليجي وكذلك الورش والدورات التدريبية والمشاغل التربوية وزيارة بيوت الخبرة.

وهذه المشاركات بفضل الله أثمرت عن فوز ابنتنا الطالبة ميمونة بنت سمير الطويل فئة الطالب المتميز والمعلمة هبه بنت أحمد المزيد فئة المعلم المتميز على مستوى منافسات دول مجلس التعاون الخليجي ويسعدني ويشرفني أن أهنئهم بتلك النتائج التي حصدوها .كما لا أعتبر كل ذلك نهاية المطاف بل هو البداية، فأمامنا رحلة لنشر لهذه المنجزات والرؤية الطموحة في ربوع الخليج بل والعالم بأكمله ، وتحويل هذه الجهود والممارسات المتميزة بالجائزة إلى كل الوسائط الممكنة ونشرها حتى نصل بها إلى جميع منسوبي الميدان التعليمي عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ..
أعز الله ديننا وحفظ ولاة أمرنا وأدام انتماءنا لوطننا وحفظ أمنه وأمانه وأدامه لنا دوحة يعم أرجاءها الحب والرخاء في ظل قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله ورعاهم الذين لا يألون جهدا بالدعم السخي والبذل الندي ويأملون من الجميع التميز والارتقاء .
كل الشكر والعرفان لأشقائنا في دولة الإمارات الذين نسجل لهم امتناننا وتقديرنا على ما يولون من جهود حثيثة لتميز وريادة النظام التعليمي .

…………………………………………………………….

بقلم / مدير مركز التميز بالإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية ومنسق الجائزة                

الأستاذة فاطمة بنت إبراهيم رويس




الرابط المختصر : https://tagteyat.com/nv84J



اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق